|    حسم رئاسة جهاز المخابرات .. لشخصية مقربة من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر !     |    بالوثيقة .. بعد ان وصف القوى السنية بـ"الطائفية " .. ابرز نواب القوى الوطنية يصف القوات المسلحة " الوجه الاخر لداعش" !     |    على خلفية تنازل العبادي عن جنسيته البريطانية .. وزراء " حزب الدعوة " يرفضون التنازل عن جنسياتهم الأجنبية !     |    الأسباب الخفية .. لرفض العبادي تنصيب الشهيلي وزيرآ للموارد المائية !     |    العبادي : العامري اخر ما يحلم به .. وزارة الداخلية !     |    تعرفوا على تفاصيل .. علاوي والنجيفي .. يصفعان المالكي بـ"صفعة فرنسية " !     |    بأهانة من العيار الثقيل .. حنان الفتلاوي : العبادي يتمتع بـ" نفس داعشي " !     |    على خلفية مغازلات سياسية .. العبادي يمنح علاوي صلاحيات كبيرة .. تعرفوا على تفاصيلها!     |    الكوردستاني .. يشيد بـ" داعش " والدور الأمريكي في العراق !     |    إسرائيل .. تفضح مسعود بارزاني .. وتمنح اللجوء للعوائل الايزيدية !    


جاكوج » الأخبار » أخبار مهمة


انتقال القتال من الأنبار إلى تخوم بغداد !

امتدت، السبت، الاشتباكات المستمرة منذ أيام بين القوات العراقية والمجموعات المسلحة في محافظة الأنبار إلى تخوم العاصمة العراقية بغداد، حيث حاول مسلحون من القاعدة اقتحام سجن أبوغريب.

وقالت مصادر أمنية لـ"سكاي نيوز عربية" إن الاشتباكات بين تنظيم القاعدة والقوات الأمنية ومسلحي العشائر انتقلت إلى محيط سجن أبو غريب، حيث قتل 3 جنود بهجوم على نقطة تفتيش الصقور.
وأضافت أن القوات الأمنية نجحت في صد الهجوم الذي شنه المسلحون فجر السبت على سجن أبو غريب وأوقعت قتلى في صفوفهم، مشيرة إلى أن المهاجمين كانوا يسعون إلى تحرير المعتقلين.
وفي الأنبار، استمرت المواجهات في مدينتي الرمادي والفلوجة بعد أن عجزت القوات الأمنية مدعومة بمسلحي العشائر عن استعادة كامل المناطق التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام".
وحافظ المقاتلون المرتبطون بتنظيم القاعدة على عدة مواقع سبق وأن سيطروا عليها في المدينتين، على الرغم من مقتل عشرات المسلحين في اشتباكات الجمعة، بينهم قائد التنظيم أبو عبد الرحمن البغدادي.
إلا أن قصف الجيش لتلك المناطق أسفر ايضا عن مقتل مدنيين، ما أثار غضب بعض قيادات العشائر التي تخوض تحالفا مرحليا مع الجيش ينتهي بمجرد دحر مقاتلي القاعدة عن المحافظة.
وفي هذا السياق، وجه زعيم قبائل الدليم في الأنبار غربي العراق، الشيخ علي الحاتم، نداء إلى العشائر العراقية لسحب أبنائها من الجيش، كما طالب الجيش بالانسحاب من المدن إلى حدود البلاد.
يشار إلى أن التنظيم التابع للقاعدة استغل الخميس الماضي إخلاء قوات الشرطة لمراكزها في الفلوجة والرمادي وانشغال الجيش بقتال مسلحي العشائر الرافضين لفض اعتصام مناهض للحكومة الاثنين، لفرض سيطرته على بعض مناطق هاتين المدينتين.
وكانت مصادر أمنية مسؤولة قد أكدت الخميس، أن "نصف الفلوجة في أيدي جماعة "داعش" والنصف الآخر في أيدي" مسلحي العشائر المناهضين لتنظيم القاعدة، والذين قاتلوا الجيش على مدى الأيام الماضية احتجاجا على فض الاعتصام.
وأخلى الجيش، الاثنين الماضي، ساحة الاعتصام وأغلق الطريق السريع قرب الرمادي المؤدي إلى سوريا والأردن، ما دفع مسلحو العشائر الرافضة لفك الاعتصام لشن هجمات انتقامية ضد قوات الجيش، قبل أن تتحالف معه ضد مسلحي القاعدة.
وكان رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، في محاولة لنزع فتيل التوتر الأمني في الأنبار بعيد فض الاعتصام المناهض له، دعا الثلاثاء الجيش إلى الانسحاب من المدن، لكنه عاد وتراجع عن قراره الأربعاء معلنا إرسال قوات إضافية إلى المحافظة بعد دخول عناصر القاعدة على خط المواجهة.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية
إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :



محرك البحث

 


 

 

 

C.V

 

من هو فؤاد معصوم رئيس العراق الجديد؟
 

 













 

المتواجدون حالياً

 

المتواجدون حالياً :54
من الضيوف : 54
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 15697452
عدد الزيارات اليوم : 5284
أكثر عدد زيارات كان : 80683
في تاريخ : 30 /05 /2013

 

القائمة البريدية